صورة قديمة لحرم ومنبر جامع أبي الفداء في مدينة حماة

صورة قديمة لحرم ومنبر جامع أبي الفداء في مدينة حماة

صورة قديمة ونادرة لحرم ومنبر جامع أبي الفداء في مدينة حماة .
الصورة عمرها تقريباً 122 سنة .

يقع الجامع في حي باب الجسر بناه الملك أبو الفداء سنة 727هـ / 1326م .
مساحة الجامع كانت كبيره ولكن هُدم نصفه تقريباً من جهة الغرب .
حرم الجامع كان في غاية الروعة حيث نُقش بالذهب والفسيفساء والرخام الملون في جدارنه وأرضه .

سُمي قديماً بجامع الدهشة حيث كان الناظر لتلك المنطقة يصاب بالدهشة لجمال وروعة المنظر في ذلك الوقت .

يوجد في حرمه نافذتين بينهما عمود رخامي مزدوج على شكل أفاعِ ملتفه ، لذلك أطلق البعض عليه اسم جامع الحيايا او ( الحيات ) .

يقال أيضاً أن داخل حرم الجامع قديماً يوجد خزانة كتب ضخمه تحتوي تقريباً على سبعة آلاف مجلد .
المنبر الظاهر معنا بالصورة غير موجود حالياً وتم استبداله بمنبر صغير جداً .
ربما اختفى مثله مثل الكثير من التحف النادرة .

نُشِرت في مدينة حماة ( صور ) | الوسوم: , , , , , , , , | أضف تعليق

واجهة حي الكيلانية سبعينيات القرن العشرين

واجهة حي الكيلانية سبعينيات القرن العشرين

صورة قديمة بالألوان لجزء من الواجهة الجميلة لحي الكيلانية المطل على نهر العاصي بمدينة حماة .

يظهر معنا بالصورة جسر الكيلانية ( جسر الشيخ عبد القادر الكيلاني ) أو كمان كان يسمى قديماً بجسر الأفضل نسبة إلى بانيه الملك الأفضل في أوائل القرن الرابع عشر ميلادي .

يعود تاريخ التقاط الصورة الى سبعينيات القرن العشرين .

نُشِرت في مدينة حماة ( صور ) | الوسوم: , , , , , , , | تعليق واحد

قلعة مدينة حماة وماحولها من بساتين وأبنية بالقرن العشرين

قلعة حماة وماحولها بالقرن العشرين

كانت البساتين تحيط بقلعة حماة من الناحية الشرقية والشمالية والغربية، وتدعى ببستان الخندق نسبة الى الخندق اللذي يحيط بقلعة حماة، وهي مشهوره بتين بستاني اسمه (تين الدواليك)، واحدى تلك البساتين تدعى بستان الدواليك، وهذا التين طيب المذاق خصوصاً اذا قطف صباحاً والندى يغطيه، ليؤكل فطوراً مع الخبز البلدي والجبن العكاوي.
وتلك البساتين أزيلت مع الأبنية المحيطة بالقلعة وأُنشأ مكانها كورنيش القلعة الحالي.

قلعة حماة وماحولها - مدرسة الشهيد علاء الدين الكيلاني

 أما الأبنية التي كانت محيطة بالقلعة هي :
مدرسة الشهيد علاء الدين الكيلاني، وانشأت مكان سوق الغنم (البازار)، وتقع الى الجهة الشرقية من القلعة، ومر على ادارتها واساتذتها خيرتهم، وكانت تتميز حين انصراف التلاميذ بخروجهم بصفوف منتظمة وتحت رعاية العريف، وكان منظراً من اجمل مايكون.

قلعة مدينة حماة وماحولها بالقرن العشرين

ويلي المدرسة مرآب اطفائية حماة، ثم مرآب البلدية، يليه بناء حديث عائد لغرفة تجارة حماة، ف الطابق الاول مشغول من قبل مصرف التسليف الشعبي، وقبله كان مشغول من غرفة تجارة حماة، والطابق الاوسط سكن ومكتب المحامي يوسف ابوحمود، اما الطابق الاخير شركه الاسمنت والبورسلان.
واذا صعدنا باتجاه الغرب يواجهنا بناء مؤلف من طابقين وأرجح عائدينه لأوقاف حماة، الطابق العلوي كان مشغول من قبل عائلة الدكتور فيصل الركبي، والطابق الارضي دكاكين احداها مكتبة الارشاد، ودكان عبيد شحيمه للحداده، ودكان تصليح احذيه مشغوله من قبل احد الاخوه الفلسطينين.
ثم يأت مدخل القلعة، وبعده عدة دور سكنيه لعائلات الشيخ مهدي الفرجي والصواف والشبلي، ثم يأت خان الشبلي وهو خان مشغول من قبل بلدية حماة لمبيت الطنابر، واطلق عليه اسم (خان الطنابر).
وكانت توجد عدة دكاكين قديمة، منها دكان السمان سعيد الاصفر وشريكه من عائلة العمري، ودكان حمصاني وتنكجي وخراط وابوصطيف الحلفاوي وابورقعه ومكتبه تراثيه عائده للشيخ نجيب تسليما، وكندرجي من عائلة الجابي.

قلعة مدينة وماحولها من بساتين
يلي ذلك منشرة السلق، وهي عائده لصاحبها المرحوم محمد السلق (النجار)، وكانت قبل ذلك مقهى حولها المرحوم محمد السلق الى منشرة، وهي للنجارة العربية، وكانت لنجارته شهرة جيدة، وقد شب حريق بتلك المنشرة لم يتم السيطره عليه رغم تدخل اطفائية حماة وطرطوس، وتم هدم الجدار الشمالي من قبل ابوبسام يونس وصديقه من الجوار من عائلة شيخ صبح ومن شخص من عائلة غبار، وتم سحب الواح الخشب والسيطره على الحريق حسب ماروى حفيد المرحوم محمد السلق.

قلعة حماة وما حولها
ثم يأتي بناء ابوطوق الرفاعي، يليه بناء القنواتي، وكان مشغول من عائلة قصرين والعظم، وبعد ذلك يأتي بناء مشغول عيادة وصيدلية لاتحاد نقابات العمال، وكان يشرف على العيادة الطبيب ميشيل جورجيادس، يليها ثانوية واعدادية (ابي الفداء).
والمدرسة هي بناء عائد لعائلة “ضياء الحوشي”، تقع مقابل بناء المرحوم عارف الكيلاني وآل الكوكو، والبناء مؤلف من ثلاث طوابق، الارضي فيه صفوف وباحتين شتوية وسماوية من ناحية القلعة، الشتويه فيها دكان لبيع السندويش وغالبا من رغيف كماجة وحلاوة. والطابقين العلويين صفوف ومكتبة وادارة.
ومن أساتذة المدرسة أذكر: الشيخ محمد علي مراد استاذ الديانة، والمرحوم محمود الزعيم ابومصعب، اجتماعية، والمرحوم عبدالقادر مراد، رياضيات، واستاذ الفيزياء من عائلة كزكز، واستاذ اللغه الفرنسية، متري وهبه، وبعده يوسف خوري، وبعده العقيد فؤاد الاسود، واستاذ الرياضه طاهر داغستاني، والمراقب الاستاذ كنجو شيشكلي، والمدير الاستاذ فضل شعيب الاداري الصارم .. وأستاذ اللغه العربيه عبدالرحمن طيفور، الذي كانت له ايادي بيضاء بتعويد طلابه على المطالعة والقراءة بحيث يوزع كل اسبوع لكل طالب كتاب او قصة، ويجري فحص بذلك بالاسبوع الذي يلي التوزيع عن طريق فحص عينة عن ملخص ماقرأه، وكان من اصحاب الفكاه ف  لكل تلميذ لقبه، فأنا “ابن جدو” باعتبار ان والدته من عائلتنا، ونجم كيزاوي “ابو الكيز”، وناهل عثمان “شارب عثمان”، وعبدالعزيز بوشي “ابو البوش”.
اما زملائي بالصف فأذكر منهم: غازي عياش، الذي حاز على شهادة تجارة وشغل منصب مدير مال محرده، وحاليا مقيم بالسعوديه، والمرحوم فواز مراد اغا، مهندس زراعي، والمرحوم هيثم ابوطوق مهندس زراعي ومدير زراعه حماه لسنوات عديده، والدكتور نصر مراد اغا، استاذ جامعي، والدكتور مهندس امجد لطفي، وكذلك هيثم جاجه وعبدالعزيز بوشي رجل اعمال والمرحوم رشيد بوشي وتوفيق عبدالرزاق وابن عمته من عائلة جابر والمرحوم نجم كيزاوي الذي توفي بروسيا وكان يدرس فيها، والمرحوم منجد برازي وخضر مدلل والدكتور حسن مسطو وبدر الحلبي ومارسيل مهنا والدكتور عبدالرحمن قطرنجي والضابط المتقاعد خالد جزماتي وفيصل ريس وسهيل كلاس والمحامي المرحوم حاتم جحا.
واذا تجاوزنا مدرستنا يأت زقاق، ثم محلج اقطان ومستودعات كركور الذي تأممت، وبعده بساتين الخندق.

بقلم: نصر سروري كيلاني

نُشِرت في مقالات عن مدينة حماة | الوسوم: , , , , , , , , , | أضف تعليق

مدينة حماة كيف كانت وكيف أصبحت ( منبر الجامع الكبير )

المنبر الخشبي في الجامع الكبير

مجموعة من الصور سوف أقوم بنشرها تباعاً لمناطق وأحياء وأماكن أثرية في مدينة حماة لكي يتبين لنا من خلال الصور كيف كانت وكيف أصبحت حماة مع مرور السنين .

صورة اليوم : المنبر الخشبي في الجامع الكبير .

الصورة الاولى : تم التقاطها بدايات القرن العشرين

الصورة الثانية : تم التقاطها حديثاً .

الفارق الزمني بين الصورتين 110 سنة تقريباً .

*ربما لاتصح هذه المقارنة بين الصورتين لأننا نقارن بين الأصلي والشبيه ..!!

للأسف المنبر الأصلي الواضح معنا بالصورة القديمة تحطم وفقدناه عندما تهدم الجامع الكبير بالكامل في أحداث حماة عام 1982م

والمنبر الموجود معنا في الصورة الحديثة هو المنبر الشبيه للمنبر الأصلي والفرق شاسع وكبير بين المنبرين من حيث الحجم ونوع الخشب والزخارف وو… الخ .

نبذه قصيرة عن المنبر الخشبي الأصلي :

كان المنبر آبدة أثرية هامة صُنع من خشب السـاج وهو نوع من انواع الاخشاب الصلبة ، يتألف من المدخل والجانبان والكسـوة الداخلية.

ارتفاعه تقريياً ( 6 ) متر وامتداده الى الأمام على الأرض ( 4.38 ) متر ، وعرضه ( 112 ) سم ، يُصعد إليه بـ ( 14 ) درجة إلى مكان جلوس الخطيب ومن فوق المجلس قبة جميلة مزخرفة ومن تحت المجلس بوابة كبيـرة تصل فـراغ الجانبين .

صُنع في عهد أمير حماة الملك العادل زين الدين كتبغا سنة ( 701 ) هجري ( 1301 ) ميلادي وكان المنبر آية في الروعة والجمال من حيث حفره ونقشه وتطعيمه بالصدف الدقيق الناصع المجزأ إلى أشكال هندسية دقيقة جداً .

*ومن هذا الموضوع أتوجه بالشكر الجزيل للحرفي نعسان أبي عكعك على اعادة تصنيع المنبر الشبيه للمنبر الأصلي ، وعلى الجهد الذي بذله خلال 3 سنوات لكي يظهر معنا المنبر بهذا الشكل .

نُشِرت في مدينة حماة كيف كانت وكيف أصبحت | الوسوم: , , , , , , , | أضف تعليق

مرحب مرحب ياهلال ( رمضان كريم )

نُشِرت في مدينة حماة ( فيديوهات ) | الوسوم: , , , , , , | أضف تعليق

جسر الشهيد شفيق العبيسي بمدينة حماة 1957م

جسر الشهيد شفيق العبيسي

جسر الشهيد شفيق العبيسي في مدينة حماة :

صورة قديمة بالابيض والاسود يظهر فيها جسر الشهيد شفيق العبيسي ومن خلفه يظهر قصر الأرناؤوط يعود تاريخ التقاط الصورة الى عام 1957م .

هو أكثر جسور مدينة حماة حيوية وحركة , أخذ دوره يتعاظم بسبب عدم قدرة جسر السرايا استيعاب حركة المرور بين جزئي المدينة .

الجسر حجري يصل بين ضفتي نهر العاصي أنشئ سنة 1952م يبلغ طوله 32 متر وعرضه 17 متر , حديثاً أجريت له عملية توسيع واصبح عرضه 34 متراً

نُشِرت في مدينة حماة ( صور ) | الوسوم: , , , , , , , , | أضف تعليق

نواعير حماة // تحويل الصورة الثابتة الى متحركة

هذه اللوحة الجميلة قام برسمها مشكوراً الفنان التشكيلي ( أمجد عكعك ) .

يظهر فيها الجامع النوري الأثري ومجرى نهر العاصي وناعورة الجعبرية وناعورة الصهيونية أو ( الصاهونية ) وجزء صغير من ناعورة الكيلانية .

قمت بعمل بعض التعديلات وحولت اللوحة من صورة ثابتة الى متحركة مع إضافة بعض التأثيرات الصوتية , لتظهر معي بهذا الشكل .

هذه الصورة اللوحة الأصلية :

نُشِرت في مدينة حماة ( فيديوهات ) | الوسوم: , , , , , , , | تعليق واحد

ماذا قالوا عن حماة – الرحالة المغربي ابن بطوطة .

سلسلة ماذا قالوا عن حماة - الرحالة المغربي ابن بطوطة

استكمالاً لسلسلة ( ماذا قالوا عن حماة ) المتضمه أقوال الرحاله والمؤرخين والشعراء عن مدينة حماة قديماً وحديثاً .

اليوم سوف نتحدث عن الرحالة والمؤرخ المغربي محمد بن عبد الله بن محمد اللواتي الطنجي المعروف ب ابن بطوطة ( ولد 1304م – توفي 1377م ) .


ذكر في كتابه ( تُحفة النُّظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار ) المعروف بكتاب ( رحلة ابن بطوطة )

عندما مر في رحلته على حماة قال :
حماة هي إحدى امهات الشام الرفيعة ومدائنها البديعة ذات الحسن الرائق والجمال الفائق ، تحفها البساتين والجنات ، عليها النواعير كالأفلاك الدائرات يشقها النهر العظيم المسمى ( العاصي ) .
ولها ربض سمي بالمنصورية، أعظم من المدينة، فيه الأسواق الحافلة، والحمامات الحسان، وفي حماة الفاكهة الكثيرة منها المشمش اللوزي اذا كسرت نواته وجدت في داخلها لوزة حلوة .

نُشِرت في ماذا قالوا عن حماة | الوسوم: , , , , , , , , | أضف تعليق

مدينة حماة كيف كانت وكيف أصبحت ( جسر الكيلانية )

مدينة حماة كيف كانت وكيف أصبحت - جسر الكيلانية

مجموعة من الصور سوف أقوم بنشرها تباعاً لمناطق وأحياء وأماكن أثرية في مدينة حماة لكي يتبين لنا من خلال الصور كيف كانت وكيف أصبحت حماة مع مرور السنين .

صورة اليوم : جسر الكيلانية و حمام السلطان .

إقرأ المزيد

نُشِرت في مدينة حماة كيف كانت وكيف أصبحت | الوسوم: , , , , , , , , , | أضف تعليق

ماذا قالوا عن حماة – الرحالة العثماني أوليا جلبي .

ماذا قالوا عن حماة - الرحالة العثماني أوليا جلبي

متابعيني الأعزاء .. بعون الله تعالى سوف أقوم تباعاً بنشر سلسلة بعنوان ( ماذا قالوا عن حماة ) متضمنه أقوال الرحاله والمؤرخين والشعراء عن مدينة حماة قديماً وحديثاً .

نبدأ اليوم بالرحالة والمستكشف العثماني أوليا جلبي ( ولد 1611م – توفي 1684م ) .

عندما مر في رحلته على حماة قال :

في حماة القصور الفخمة ذات الحدائق الغناء والأحواض والمياه الدافقة ، وفيها أيضاً نواعير عظيمة منصوبة على نهر العاصي يسمع القادمون الى هذه البلدة أنينها من مسافات بعيدة .

وهي دواليب مؤلفة من أخشاب وأعمدة ومسامير حديدية على غاية من الطول والضخامة ، وتنصب المياه من هذه النواعير في قناطر تذهب بها الى قصور البلدة ودورها وحماماتها ومساجدها وخاناتها ، ولكل ناعورة أوقاف ذات ايراد وخدم ونجارون مهيأون لخدمتها .

واذا اقترب الزائر الغريب من النواعير تكاد آذانه تصم من شدة الضجة ، والأغرب من كل ذلك رؤية غلمان حماة يتعلقون بأطراف الناعورة ويدورون بدورانها حتى اذا علت بهم القوا بأنفسهم الى نهر العاصي فيغوصون فيه ويسبحون .

في حماة مئات من الحدائق والبساتين التى تُروى من هذه النواعير ولا يخلو كل بستان من ناعورتين او ثلاث .

وان اعظم ناعورة بينها هي ناعورة المحمدية التي سارت بذكرها الركبان .

نُشِرت في ماذا قالوا عن حماة | الوسوم: , , , , , , , , | أضف تعليق